Skip to content Skip to main navigation Skip to footer

الاغلاق التام وتأثيراته على المجتمعات في ظل كورونا

This event has ended

أكاديميون عرب يناقشون الآثار التي خلفتها كورونا ويكشفون عن متغيرات اجتماعية ونفسية ستبقى ملازمة للبشر بعد انتهاء الوباء تحت عنوان “الإغلاق التام وتأثيراته على المجتمعات في ظل كورونا” أقامت الشبكة الدولية لدراسة المجتمعات العربية حلقةً نقاشية عبر منبرها العلمي حوارات إيناس، شارك فيها كوكبة من المتخصصين في علوم النفس والاجتماع والاقتصاد والصحّة، وناقشوا الآثار التي خلفتها جائحة كورونا على مختلف جوانب الحياة وتحت تيسير الدكتور فوزي بن دريدي المنسق العام للشبكة الدولية لدراسة المجتمعات العربية
بداية الكلمات كانت مع الباحث والخبير الاقتصادي الدكتور محمود جباعي الذي اعتبر أن الاقفال التام أدى الى زيادة البطالة و انهيار القدرة الشرائية وتزايد الفقر الذي تجاوز 50% في لبنان معتبرا ان الحل هو بالتعايش مع الوباء واعتماد الوقاية والوعي المجتمعي لان ضريبة الاغلاق التام كبيرة جدا على المواطن اللبناني خصوصا والاقتصاد اللبناني الذي يشهد انهيارا حادا عموما
أستاذ علم النفس الاجتماعي في معهد الدوحة للدراسات العليا الدكتور عزام أمين أكد أن جائحة كورونا ولدت شعورا متزايدا بالعزلة وازدياد العنف داخل المجتمع وارتفاع نسبة الطلاق وهي مظاهر للازمات النفسية المصاحبة لحالة الاغلاق التام.
من جهتها اعتبرت أستاذة سياسة الرعاية الصحية والاجتماعية الدكتورة شيرين حسين أن جائحة كورونا أثرت نفسيا واجتماعيا على كبار السن الذين يخافون من المجهول مشيرة الى أن المجتمعات العربية تفتقد للعمل الرعائي المنظم لكنها تمتاز بمبادرات فردية ومؤسسات ناتجة عن أعراف ونبهت الى اهمية وضع استراتجيات مدروسة في المجتمعات العربية للسنوات القادمة التي ستشهد زيادة اعداد المسنين مما يتطلب تكفلا خاص.
بدوره قال مؤسس مركز ابن خلدون للدراسات والبحوث الدكتور دياب البداينة إن كورونا تشكل تهديداً وعبئاً أمنياً نتج عن الفقر والبطالة واغلاق المرافق الحيوية واغلاق الحدود وبالتالي زيادة فرص الجريمة بمختلف اشكالها وانماطها.

ومن مصر أكد الدكتور أحمد موسى بدوي عضو المجلس الأعلى للثقافة في مصر أنّ المجتمعات يمكن أن تقاوم الوباء من خلال اتباع القواعد الاجتماعية الصحية اتباعا طوعياً، مع الادراك السليم العلمي للمخاطر، بعيدا عن القلق وفي ذات الوقت عدم الاستهانة والتساهل.
وفي الختام تطرق المشاركون الى مرحلة ما بعد الوباء، مؤكدين أنه بالامكان وضع سياسات تمكن من معالجة تبعات الوباء اذا قرروا ذلك بعيدا عن التجاذبات والتموقعات، كما نبهوا الى ان العالم استفاد من تجربة التعليم والعمل عن بعد وسيكمل في تطوير هذا المجال، ولكن بعض المتغيرات الاجتماعية والنفسية ستبقى ملازمة للبشر
تجدر الاشارة الى ان حوارات ايناس هي منبر تأسس مؤخرا من طرف الشبكة الدولية لدراسة المجتمعات العربية لمناقشة القضايا الراهنة فكريا ومعرفيا من خلال استضافة مفكرين وعلماء من دول العالم لمناقشة التحديات التي تعترض العالم العربي