Skip to content Skip to main navigation Skip to footer

على الجماعة العلمية القيام بثورة معرفية في العلوم الاجتماعية

أقامت الشبكة الدولية لدراسة المجتمعات العربية بالتعاون مع منتدى العلاقات الدولية للحوار والسياسات، الحلقة الأولى من المنبر الفكري “حوارات ايناس”، والتي ناقشت كتاب “إنتاج الفراغ-التقاليد البحثية العربية” لمؤلفه الدكتور عدنان الأمين.شاركَ  في الندوة  كوكبةٌ من المتخصصين في العلوم الاجتماعية،واستُهلّت بكلمةٍ ترحيبيةٍ من ميسّرة الندوة، المنسقة العامة للشبكة الدولية وأستاذة العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية الدكتورة ماريز يونس التي تحدثت فيها عن انطلاقة منبر حوارات ايناس  كفضاءٍ علميٍّ لمناقشة قضايا معرفيةٍ في المجتمعات العربية.

وفيما يتعلق بكتاب إنتاج الفراغ أثنت يونس على الجهد الذي بذلهُ الأمين في الكتاب على مدى ثلاثةِ عقود، محقِّقاً نقلةً نوعيةً في إنتاجهِ المعرفيّ، ومكرّساً ريادتَه في المواضيعِ التي تناولها، واعتبرت يونس أنه يمثل  “قطعاً معرفياً” أو (paradigm shift) مع التفسيرات السائدة لمشاكل البحث في العلوم الاجتماعية، مشيرة إلى أن أهمية دعوة  الشبكة لمناقشة كتاب الأمين تكمن في طرحه لقضيتين تقعان في صلب اهتمامات الشبكة وهما: إنتاج المعرفة في العلوم الاجتماعية ونشر هذه المعرفة بداية المداخلات كانت من تونس مع أستاذ العلوم الاجتماعية في جامعة المنار الدكتور منير السعيداني، الذي اعتبر أن كتاب الأمين “يدفعنا إلى التفكير بثورة معرفية نقوم بها نحن في الجماعة العلمية لبناء إنتاجات مغايرة”، مؤكداً أن أهمية هذه الصفحات تتمثل في كونها تشير إلى ضرورة تحويل المناقشة إلى ما يمكن أن  ينتج معرفة حقيقية، وأن هذا الوعي الجديد  “جعلنا نفكر  بذواتنا وبما نقوم به وفي ذلك إشارة إلى إحداث ثورة في العلوم الاجتماعية” ثم كانت مداخلة من لبنان للدكتور علي الموسوي أستاذٌ في المعهد العالي للدكتوراه في الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية، الذي اعتبر أن كتاب الأمين قدم نموذجاً تحليلياً ممتازاً يجب أن يعمَّم ويُدرَّس في الجامعات وهو” درس منهجي حقيقي لكل من يريد أن يتطلّع من خارج الأبحاث الكميّة المعروفة” ومن الجزائر  شارك في الندوة الدكتور جيلالي المستاري مدير مركز البحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية، والذي اعتبر أن كتاب الأمين كشف عن مشكلة الدراسات التربوية التي تتجه إلى ترسيخ الخطاب التقنوي بعيداً عن المعرفة، مؤكداً على وجودٍ نمطيٍ للإمبريقية الفارغة والمعيارية الاجتماعية في الجزائر، إلّا أن “هذه النماذج صنعتها أطرٌ تاريخية وضرورة مؤسسية، ولم يكن الباحثون فاعلين فيها” ومن بيروت، اعتبر أستاذ تعليم العلوم في الجامعة الأميركية الدكتور صوما بوجودة أن الكتاب يجب أن يتحوّل إلى مادة إلزامية لكل العاملين في الشأن التربوي في لبنان، وقال إن “الكتاب شجعني على التفكير بعمق في وضع البحث التربوي في لبنان وضرورة الإلحاح لمعالجة المشاكل الأساسية التي أشار إليها، ويجب أن نعتمد الكتاب كدرس في النقد الذاتي لفتح ِالعينين على المشاكل الموجودة عندنا ونخرج من قوقعة وفقاعة تجعلنا نترقي في الجامعة دون قيمة”.الندوة اختتمت بكلمةٍ للمؤلف الدكتور عدنان الأمين أوضح فيها أن الكتاب يتناول إنتاج المعرفة في العلوم الاجتماعية ويظهر أن التقاليد البحثية السائدة في هذا الإنتاج هي تقاليد إجتماعية، لذلك تفضي إلى الفراغ المعرفي وأجمع المشاركون على أن كتاب “إنتاج الفراغ: التقاليد البحثية العربية” هو دراسة نوعية ومفصلية يجب أن تحدث تطوراً وتقدماً على صعيد المعرفة والبحث العلمي.

0 Comments

There are no comments yet

Leave a comment

Your email address will not be published.